سعادة وزير الخارجية يشارك في الاجتماع الوزاري الدولي حول مستقبل الموصل

No Tags | Non classé @ar

باريس/المكتب الإعلامي/ 20 أكتوبر 2016/

 شارك سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير الخارجية في الاجتماع الوزاري الدولي حول مستقبل الموصل الذي عقد بالعاصمة الفرنسية باريس.

بحث الاجتماع تقديم الدعم الإنساني للمحاصرين في الموصل وضمان حماية السكان المدنيين وإدارة تدفق النازحين من مناطق القتال، بالإضافة إلى بحث كيفية إعادة الاستقرار في مدينة الموصل والمناطق المحيطة بها، والمناطق المحررة من تنظيم /داعش/ بشكل عام.

وأكد الاجتماع على ضرورة تزامن العمليات العسكرية لتحرير الموصل، بقيادة العراق وبدعم من المجتمع الدولي مع اتفاق سياسي شامل بين الأطراف العراقية الفاعلة ومع الشركاء الإقليميين المعنيين في المعركة طويلة الأمد ضد تنظيم “داعش”، ووضع خطة فعالة لتحقيق الاستقرار في العراق.

وشدد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية، في كلمة له خلال الاجتماع، على أهمية محاربة الإرهاب وفق إطار وطني يجمع ويوحد العراقيين، ويحافظ على وحدة الأراضي العراقية، ولا يسهم في ترسيخ الممارسات الطائفية المتطرفة، ولا يسهم في التغيير الديموغرافي للعراق.

وقال سعادته: “يجب أن يكون هناك إطار وطني يجمع العراقيين على أساس المواطنة وليس الأعراق أو الطائفية ».

ونوه سعادة وزير الخارجية بضرورة أن تعمل الحكومة العراقية على ضمان سلامة وحماية المدنيين من أي مخالفات تنافي القيم الإنسانية والقانون الدولي الإنساني، مشددا على وجوب محاسبة كل من أقدم على ممارسات طائفية لتشكل رادعا لكل من يفكر في تكرار هذه الممارسات.

وأشار سعادته إلى أهمية الأخذ بعين الاعتبار مرحلة ما بعد التحرير وكيفية ضمان إعادة النازحين في أقرب وقت ممكن وتأمين المنطقة من أي خطر.

وأكد سعادة وزير الخارجية على أن دولة قطر لن تدخر جهداً لمساعدة الأشقاء في العراق، موضحاً أن الهلال الأحمر القطري قد بدأ العمل مع وكالات الأمم المتحدة لمساعدة الأشقاء في العراق.